طرق لوقف القمار وتوفير المال

طرق لوقف القمار وتوفير المال

في هذا المقال، نقدم طرق لوقف القمار وتوفير المال. لقد طورت هذه الإستراتيجيات على مدار عدة سنوات من العمل داخل

الكازينوهات لمنع مشاكل المقامرة، ومساعدة الأشخاص الذين يعانون من المقامرة، بالإضافة إلى العمل داخل محيط المستشفى، وتقديم الدعم السكني للأشخاص الذين يتعافون من مشكلة المقامرة.

على الرغم من أن المقامرة تعمل مثل أي إدمان آخر، إلا أن هناك بعض الفروق المهمة التي يجب مراعاتها. نأمل أن تساعدك هذه المقالة في فهم الميزات الفريدة لمشكلة المقامرة، بالإضافة إلى توفير بعض الأدوات المفيدة لمساعدتك على استعادة السيطرة.

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من الإدمان، فيمكنك التحقق من صفحة الموارد الخاصة بنا للحصول على اقتراحات حول كيفية العثور على المساعدة والمزيد من المعلومات الشاملة حول المقامرة.

قرر ما إذا كانت المقامرة تستحق العناء حقًا

يعود قرار وقف المقامرة في النهاية إلى ما إذا كانت المقامرة تستحق العناء أم لا. حتى لو لم يكن الأمر يستحق ذلك من الناحية المالية، فإن معظم الأشخاص الذين يعانون من مشاكل المقامرة يقولون إن الأمر لا يتعلق بالمال. يمكنك التعرف على الجانب السلبي المالي، ولكن لا يزال بإمكانك الاستمتاع بإحساس الهروب.

فيما يلي بعض الأسباب الشائعة التي تجعل الناس يستمرون في لعب القمار:

“القمار يجعلني أكثر سعادة”

حتى إذا كنت تعلم أنك تنفق أموالًا أكثر مما تحصل عليه، فقد تبرر استمرار المقامرة بناءً على قدرتها على التخلص من جميع مشاكل العالم مؤقتًا. يعد استخدام المقامرة للهروب من أكثر أشكال المقامرة شيوعًا، خاصة بين أولئك الذين يستخدمون الألعاب الإلكترونية مثل ماكينات القمار.

على الرغم من أن العديد من الأشخاص في المراحل المبكرة من لعب القمار الإشكالي قد يعتقدون أنه يجعلهم أكثر سعادة، إلا أن هذا الوهم غالبًا ما يتحطم عندما تصبح حياتهم غير قابلة للإدارة. تقدم المقامرة وعدًا زائفًا بالسعادة، تمامًا كما تقدم الوهم الزائف بالسيطرة والأمل الكاذب بمستقبل أفضل. لا يمكن بناء السعادة الحقيقية إلا بعد التخلي عن الوهم الذي يوفره القمار.

“يمكنني كسب المال من المقامرة”

لقد سمعنا هذا عدة مرات من أشخاص يشاركون في أشكال احترافية من المقامرة حيث ينطوي على قدر كبير من المهارة. على سبيل المثال، تسمح دورات البوكر للاعبين باكتساب خبرة رياضية بسيطة على بعضهم البعض، مما يجعلها لعبة تعتمد على المهارة والفرص.

السؤال الأول الذي أود طرحه هو ما إذا كانت لعبتك مربحة بالفعل أم لا. هل تحتفظ بميزانية عمومية، وتتابع عن كثب أرباحك وخسائرك؟ هل تتعامل مع لعبتك كعمل تجاري؟ إذا كان الأمر كذلك، وكنت رابحًا، فسأطرح عليك هذا السؤال: هل تستحق ذلك العناء حقًا؟

لنفترض أنك قادر بالفعل على جني القليل من المال. هل هذا المبلغ من المال يستحق التوتر؟ هل يستحق المخاطرة بالعلاقات التي ربما تعرضها للخطر؟ هل يستحق الكذب المستمر، وفقدان النزاهة، وانخفاض احترام الذات الناتج؟ ما الذي تقدره حقًا في الحياة؟ هل تقربك المقامرة من ذلك أم تبتعد عنه؟

“سأشعر بالملل إذا توقفت عن المقامرة”

كثير من الأشخاص الذين يبحثون عن دعم المقامرة لا يمكنهم تخيل حياتهم بدونه. عند هذه النقطة، غالبًا ما تصبح المقامرة وظيفة بدوام كامل. قضاء الكثير من الوقت في المقامرة، والهوايات والاهتمامات الأخرى تذهب بعيدًا. أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لمواصلة المقامرة هو أنه لا يوجد شيء آخر للقيام به.

على الرغم من أن المقامرة قد تبدو أنها الشكل الوحيد للنشاط الترفيهي حاليًا، فقد رأيت العديد من الأشخاص يتأقلمون مع حياة ممتعة خارج القمار. قد يستغرق الأمر بعض العصف الذهني في البداية، ولكن بمرور الوقت، من الممكن إعادة إحياء هوايات قديمة وإيجاد أنشطة جديدة للانخراط فيها.

استبدل القمار بأنشطة أخرى

بمجرد أن تقرر الالتزام بتغيير عاداتك، من المهم التفكير في بدائل صحية للمقامرة. نظرًا لأن المقامرة يمكن أن تستغرق قدرًا كبيرًا من الوقت، يمكن أن يؤدي الإقصاء الذاتي في كثير من الأحيان إلى الملل، مما يغذي الرغبة في العودة إلى المقامرة.

ضع في اعتبارك الأشياء التي اعتدت القيام بها قبل تولي المقامرة. إذا لم تعد هذه الأنشطة مناسبة، ففكر في تجربة أنشطة جديدة أو تعلم مهارة جديدة.

حدد دوافعك للمقامرة

إن تحديد محفزات المقامرة لديك يعني ملاحظة الأشخاص والأماكن والأشياء التي تجعلك ترغب في لعب القمار تلقائيًا. قد تكون هذه مجموعة محددة من الأصدقاء.

يقوم العديد من الأشخاص الذين يزورون أماكن المقامرة بانتظام بتكوين صداقات حول اهتمامهم المشترك بالمقامرة. على الرغم من أن هذا قد يكون شكلًا صحيًا من الاتصال الاجتماعي بالنسبة للبعض، إلا أنه قد يكون غير صحي للآخرين الذين يشعرون بأنهم محاصرون في أنماط المقامرة. يصبح الأمر أكثر صعوبة عندما يبدأ الناس في إقراض المال أو طلب القروض.

تتمتع أماكن المقامرة بثقافتها الداخلية الخاصة وشبكات الزوار المنتظمين، مما يوفر شعورًا بالانتماء. من المهم أن تلاحظ عندما لا يتماشى الأشخاص الذين تحيط بهم مع قيمك. إذا وجدت نفسك تقرض المال للآخرين، فقد يكون من المفيد تحديد ما إذا كان هذا شكلاً من أشكال التبعية المشتركة.

أخيرًا، ضع في اعتبارك الأشياء المحددة في حياتك التي تؤدي إلى لعب القمار. بالنسبة لبعض الأشخاص، قد يعني هذا الحصول على هاتف غير ذكي أو هاتف بدون اتصال بالإنترنت. نظرًا لأن المقامرة أصبحت متاحة الآن في كل مكان، فإن مجرد امتلاك هاتف غير ذكي يمكن أن يكون دافعًا قويًا في التعافي المبكر. إذا لم يكن أخذ استراحة من جهازك ممكنًا، فقد يعني ذلك حظر تطبيقات معينة أو حذفها.

اكتشف ما الذي يدفعك إلى لعب القمار

كما ذكرنا سابقًا، عندما تصبح المقامرة إدمانًا، فإنها غالبًا لا تتعلق بالمال. غالبًا ما تستخدم المقامرة كطريقة للهروب من مشكلات أعمق مثل التوتر أو القلق أو الألم أو الملل أو الوحدة. ضع في اعتبارك أي احتياجات لم تتم تلبيتها وكيف تعمل المقامرة كحل مؤقت بتكلفة طويلة الأجل، مما يجعلك بعيدًا عن تلبية هذه الاحتياجات فعليًا.

إذا كنت ترغب في استعادة السيطرة على المقامرة الخاصة بك، فإن الوصول إلى الدعم يزيد بشكل كبير من احتمالات نجاحك. قد يكون العديد من المتخصصين في مجال الصحة العقلية والإدمان مفيدًا، لكن الكثير من الناس لا يدركون أن هناك مستشارين متخصصين في المقامرة متخصصين في هذا المجال المحدد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ترجمة »